Home / Science / الان تكريم «محمد حفظي» في مهرجان برلين بجائزة «هوليود ريبورتر» لشخصية العام

الان تكريم «محمد حفظي» في مهرجان برلين بجائزة «هوليود ريبورتر» لشخصية العام



حصل المؤلف والمنتج محمد حفظي على جائزة شخصية العام العربية السينمائية التي يمنحها مركز السينما العربية من تقديم مجلة هوليوود ريبورتر, ومن المقرر أن يستلم حفظي جائزته ضمن فعاليات مهرجان برلين السينمائي الدولي, والذي يشهد مرور 5 سنوات على تأسيس مركز السينما العربية الذي انطلق للمرة الأولى في برلين.

وفي 2018 أصبح محمد حفظي أصغر رئيس في تاريخ مهرجان القاهرة السينمائي الدولي, كذلك كان عضو لجنة تحكيم مسابقة آفاق في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي, كما حيث قد دام في إنتاج الأفلام الحائزة على النجاح الجماهيري والنقدي من خلال المشاركة في يوم الدين الذي كان عرضه العالمي الأول في مهرجان كان السينمائي, ومثل "مصر" في جوائز الأوسكار, وكانت هذه هي المرة الثالثة على التوالي التي يمثل فيها فيلم من إنتاج حفظي "مصر" في الأوسكار بعد اشتباك وشيخ جاكسون, كذلك يوم الدين الذي عاد بالسينما المصرية إلى المسابقة الرسمية بمهرجان كان السينمائي بعد غياب 6 نوات, وكانت هذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها واحد من أفلامه في كان بعد اشتباك الذي دشن قسم نظرة ما في 2016, وبالإضافة إلى ذلك تواجد حفظي في قائمة ال100 الأكثر تأثيرا في العالم العربي التي أطلقها مركز السينما العربية.

المحلل السينمائي علاء كركوتي الشريك المؤسس في مركز السينما العربية ورئيس مجلس إدارة شركة يعلق على الجائزة, قائلا "محمد حفظي هو نموذج نادر لسينمائيين تتغير السينما بسببهم حيث يتواجدون, فعلى سبيل المثال هناك موجة من السينمائيين الشباب ظهروا بسبب إيمان حفظي بهم ومنحهم الفرصة المناسبة, كذلك مهرجان القاهرة السينمائي الدولي, أعيد إليه الحياة مرة أخرى بسبب إيمان السينمائيين داخل وخارج العالم العربي بحفظي نفسه, ما حققه حفظي في 2018 استثنائي بالفعل في مسيرة السينما المصرية والعربية ونعتز بتقديم الجائزة له ".

وعبر حفظي عن سعادته بالتكريم قائلا "شرف كبير لي أن يتم تكريمي من خلال مؤسستين دوليتين مرموقتين مثل مركز السينما العربية ومجلة هوليوود ريبورتر, 2018 كانت سنة عظيمة لي على المستوى المهني, وأعتبر هذه الجائزة دافعا وإلهاما لي من أجل تحقيق أهداف أكبر وأكثر".

محمد حفظي هو أحد أهم الأسماء السينمائية في العالم العربي, فمنذ أن دخل عالم السينما في 2001 من خلال التأليف, استطاع حفظي تدريجيا أن يكون واحدا من أبرز المؤثرين في صناعة السينما في "مصر" والعالم العربي, الأمر كله بدأ بتأليف مجموعة من الأفلام التي أصبحت من كلاسيكيات السينما العربية, ثم الإنتاج لأفلام تحقق النجاح النقدي والجماهيري من خلال شركته فيلم كلينك, ثم أن يكون عنصرا مؤثرا داخل الصناعة السينمائية من خلال مشاركته كعضو أو رئيس للمؤسسات والفعاليات السينمائية المصرية, وأن يكون ممثلا لصناعة السينما العربية في الفعاليات الدولية.

وفي العام الماضي كان مركز السينما العربية وهوليوود ريبورتر قد قدما جائزة شخصية العام العربية السينمائية إلى عبد الحميد جمعة رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي ومسعود أمر الله آل علي المدرب للمهرجان, وتأتي الجائزة ضمن استراتيجية مركز السينما العربية للترويج لصناعة السينما العربية على المستوى الدولي, ودعم صناع السينما العربية.

مركز السينما العربية يحتفل هذا العام بمرور 5 سنوات على تأسيسه من خلال شركة MAD Solutions, وهو مؤسسة غير ربحية مسجلة في أمستردام وتروج للسينما العربية, حيث يوفر مركز السينما العربية لصناع السينما العربية, نافذة احترافية للتواصل مع صناعة السينما في أنحاء العالم, عبر عدد من الفاعليات التي يقيمها وتتيح تكوين شبكات الأعمال مع ممثلي الشركات والمؤسسات في مجالات الإنتاج المشترك, التوزيع الخارجي وغيرها, وتتنوع أنشطة مركز السينما العربية ما بين أجنحة في الأسواق الرئيسية, جلسات تعارف بين السينمائيين العرب والأجانب, حفلات استقبال, اجتماعات مع مؤسسات ومهر انات وشركات دولية, وإصدار مجلة السينما العربية ليتم توزيعها على رواد أسواق المهرجانات, كما أتاح مركز السينما العربية التسجيل عبر موقعه في خدمة الرسائل البريدية, وعبر هذه الخدمة يتاح للمستخدمين الحصول على نسخ رقمية من مجلة السينما العربية, أخبار عن أنشطة مركز السينما العربية, إشعارات بمواعيد التقدم لبرامج المنح والمهرجانات وعروض مؤسسات التعليم والتدريب, تحديثات عن الأفلام العربية المشاركة بالمهرجانات, وإلقاء الضوء على تحديثات أنشطة شركاء مركز السينما العربية ومشاريعهم السينمائية.

وقد أطلق مركز السينما العربية دليل السينما العربية عبر موقعه على الشبكة العنكبوتية باللغة الإنكليزية, وهو دليل سينمائي شامل وخدمي يعتمد على مجموعة أدوات يتم تقديمها مجتمعة لأول مرة, بهدف توفير المعلومات المرتبطة بالسينما العربية لصناع الأفلام داخل وخارج العالم العربي, وتيسر لصناع الأفلام والسينمائيين العرب الوصول للأسواق العالمية, كما تساعد ممثلي صناعة السينما العالمية في التعرف بسهولة على إنتاجات السينما العربية.

كما ومن هنا فقد صرح مركز السينما العربية عن إطلاق مهرجان مد عربي في براغ بدولة التشيك, والذي تتضمن أنشطته برامج تستهدف التعريف بجوانب متعددة من الثقافة العربية للجمهور في كل أنحاء العالم, وتركز البرامج على صناعتي السينما والتليفزيون لكنها تتمدد في كل جوانب الثقافة والفنون والمحتوى الإبداعي .

المصدر: بوابة الشروق


Source link